منتديات سنة العراق
حياكم الله وبياكم منورين في حضوركم
يسعدنا انضمامكم مع اخوانكم سنة العراق
منتديات سنة العراق

منتدى اسلامي نسعى لنشر الدين والمواضيع الاسلاميه ونصرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم ونشر سيرة الانبياء والصالحين
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الصحابي الجليل عُمير بن سعد ,عمير بن سعيد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 72
تاريخ التسجيل : 18/03/2013

مُساهمةموضوع: الصحابي الجليل عُمير بن سعد ,عمير بن سعيد   الثلاثاء مارس 19, 2013 5:05 am

الصحابي الجليل عُمير بن سعد

الصحابي الجليل عُمير بن سعد

" لكم وددت أن لي رجالاً مثل
عمير بن سعد لأستعين بهم في أعمال المسلمين ".

[ عمر بن الخطاب ]


وَقَفْنَا آنِفاً على صورة فذَّةِ وَضيئَةٍ من حياةِ الصحابيّ الجليلِ عُمَيْرِ بنِ سَعْدٍ في صِغَرِه، فَتَعالَوا نَقِف الآن على عورة رائعة مشرقةٍ صِتْ حَيَاتِه في كِبَرِه، وسَتَجِدون أن الصورةَ الثانيةَ لن تقل عن الأولى جلالا وبهاءً.



***



كان أهلُ "حِمْصَ "(مدينة في أواسط سورية بين دمش وحلب وفيها قبر خالد بن الوليد رضي الله عنه) شديدي التذَمّرِ مِنْ وُلاتهم، كثيري الشَّكْوى منهم، فما جاءهم من وال إلا وجدوا فيه عيوباً، وأحْصَوْا له ذُنُوباَ، و رَفَعوا أمْرَه إلى خليفةِ المسلمين، وتَمَنَّوا عليه أن يُبْدِلَهُمْ به من هو خيرٌ منه.
فَعزَمَ الفاروقُ رِضْوانُ اللّهِ عليه أن يَبْعَثَ إليهم بوالٍ لا يجدون فيه مَطْعناً ولا يَرَوْنَ في سيرَتِه مَغْمَزاً (عيبا).

فَنَثَرَ كِنَانَةَ(الجعبه التي توضع فيها السهام) رجاله بَيْنَ يَدَيْه، وعَجَمَ(اختبرها) عِيدانها عوداً عوداً، فلم يجد خيراً من عُمَيْرِ بن سعدِ.
وعلى الرَّغمِ مِنْ أنَّ عُمَيْراً كان إذ ذاك يَضْرِبُ(يسير غازيا) في أرضِ الجزيرَة مز، بلاد الشَّـامِ على رَأسِ جَيْشِه الغازي في سبيل اللّهِ، فَيُحرِّرُ المُدُنَ وَيَدُكُّ المعاقلَ (الحصون)، ويُخْضِعُ القبائِلَ، ويُمغُ المساجِدَ في كلِّ أرْض وَطِئَتْها قَدَمَاه.
على الرَّغْمِ مِن ذلك فقد دعاه أميرُ المؤمنين وعَهِدَ إليه بولايةِ"حمص "، وأمَرَه بالتَّوَجُّهِ إليها، فاذْعَنَ للأمْرِ على كُرْهٍ مِنْه لأنه كانَ لا يًؤثِرُ شيئاً على الجهاد في سبيلِ اللّهِ.



***


بَلَغ عُمَيْرٌ "حِمْصَ " فدعا النَّاسَ إلى صلاةٍ جامِعَةٍ .
ولما قُضِيَتِ الصَّلاةُ خَطَبَ النَّاسَ، فَحِمَدَ اللّهَ وأثنَى عليه، وصلى على نَبِيِّه محمد ثم قال:
" أيها الناسُ، إنَّ الإسْلامَ حِصنٌ مَنِيعٌ وباث وَثِيقٌ (متين)، وحِصْنُ الإسلامِ العَدْلُ وبابُه الحَقُّ.
فإذا دُكَّ الحِصْنُ وحُطِّمَ البابُ اسْتُبيحَ حِمَى هذا الدِّينِ.
وإنَّ الإسْلامَ ما يزالُ مَنيعاً ما اشْتَدَّ السُّلْطان.
ولَيْسَتْ شِدَّةُ السُّلطانِ ضرباً بالسَّوْط ولا خَملاً بالسَّيفِ ولكِنْ قَضَاءً بالعَدْلَ وأخْذاً بالحَقِّ ".
ثم انْصرَفَ إلى عَمَلِه لِيُنَفِّذَ ما اختطه لهم من دستور في خطبته القصيرَةِ.



***


قَضَى عُمَيْرُ بن لسَعْدٍ حَوْلاً كامِلاً في "حِمْصَ " لم يَكْتُبْ خِلاله لأمير المؤمنين كِتاباً، ولمْ يَبْعَثْ إلى بيتِ مالِ المُسْلمينَ من الفَيءِ(الخراج) دِرْهماً ولا ديناراً، فأخَذَتِ الشُّكُوكُ تساور عُمَرَ إذْ كانَ شديدَ الخَشْيَةِ على وُلاتِه من فِتْنَةِ الإمارَة، فلا مَعْصومَ عِنْدَهُ غَيْرُ رسولِ اللّهِ - صلى الله عليه وسلم .
فقال لِكَـاتِبِه: اكْتُبْ إلى عُمَيْرِ بنِ سَعْدٍ وقُلْ له: إذا جاءَكَ كِتابُ أمِيرِ المؤمنين فَدَع حِمْصَ وأقْبِلْ عليه، واحْمِلْ مَعَكَ ما جَبَيْتَ مِنْ فَيءِ المسلمين.


***


تلقَّى عُمَيْرُ بنُ سَعْدٍ كتاب عُمَرَ رضى اللّه عنـه وعن عمير، فأخَذَ جِرَابَ زاده(كيس طعامة ) وَحَمَلَ على عاتِقِه(كتفه) قَصعَتَه(وعاء يؤكل فيه) ووعاءَ وضوئه، وأمْسَك، بيده حَرْبَتَه، وخَلَّف حِمْصَ وإمارتها وراءه، وانْطَلَقَ يَحُثُّ الخطا- مشياً على قَدَمَيه- إلى المدينة.
فما كادَ يَبْلُغ عمَيرٌ المدينةَ حتى كان قد شحَبَ لونُه، وهزُل جِسْمُه وطال شَعْرُه، وظَهَرَتْ عليه وعَثْاءُ(أثار مشقة) السَّفَرِ.


***


دَخَلَ عُمَيْرٌ على أميرِ المؤمنين عُمَرَ بنِ الخَطابِ، فَدُهِشَ الفاروق من حالَتِه وقال:
ما بكَ يا عُمَيْر؟!
فقال: ما بي من شيءٍ – يا أمير المؤمنين- فأنا صَحيحٌ مُعافًى- بحمد اللّه- أحْمِلُ معي الدنيا كُلَّها وأجُرُّها من قَرْنَيْها.
فقال: وما معك من الدنيا؟ (وهو يَظُنُّ أنَه يحْمِلُ مالاً لِبـيْتِ مالِ المُسْلِمين) .
فقال: معي جِرابي وقد وضعت فيه زادي.
ومعي قصعتي آكلُ فيها وأغْسِلُ عليها رَأسي وثيابي.
ومعي قِربَة لِوُضوئي وشرابي.
ثم إنَّ الدنيا كُلَّها- يا أميرَ المؤمنين- تَبَعٌ لمتاعي هذا، وفُضلةٌ لا حاجَةَ لي ولا لأحد غيري فيها.
فقال عمر: وهل جئت ماشياً؟!
قال: نعم يا أمير المؤمنين.
فقال: أما اُعطيتَ من الإمارة دابَّةً تركَبُها؟
فقال: هم لم يعطوني، وأنا لم أطلب منهم.
فقال: وأينَ ما أتُيْتَ بهِ لِبَيْتِ المالِ؟
فقال: لم آتِ بِشيءٍ .
فقال: ولم؟!
فقال: لما وَصَلْتُ إلى حِمْصَ؟ جَمعْتُ صلحاء أهلها، ووليتم جمْعَ فَيْئهم، فكانوا كُلما جمعوا شيئاً منه؟ استشَرْتُهم في أمره، ووضعته في مواضعه، وأنفقتُه على المُستَحِقِّين منهم.
فقال عمر لكاتبه: جَدِّد عهداً لِعُمَير على وِلايةِ حِمْص.
فقال عمير: هيهات... فإن ذلك شَيء لا أريده، ولَن أعْمَلَ لَكَ ولا لأحدٍ بَعْدَكَ يا أميرَ المؤمنين.
ثم استأذَنَهُ بالذَّهاب إلى قَرْيَةٍ في ضواحي المدينَةِ يُقيم بِها أهْلُه، فأذنَ له.


***


لم يَمْضِ على ذهاب عُمَيْرٍ إلى قَرْيَته وقتٌ طويل حتى أراد عُمَرُ أنْ يَختَبِرَ صاحبه، وأن يَسْتَوثقَ من أمْرِه؟ فقال لواحدٍ من ثِقَاتِه يدعى الحارثَ:
انطلق يا حارثُ إلى عُمَيْرِ بنِ سعد، وانْزِل به كأنّكَ ضَيْف، فإن رَأيتَ عليه آثارَ نِعْمَةٍ ؟ فَعدْ كما أتيت.
وإن وَجدْتَ حالاً شديدَةً فأعطِه هذه الدنانير، وناوَله صُرِّة فيها مائة دينارٍ .


***


انطلق الحارثُ حتى بلغ قريةَ عُمَيْرِ بن سَعْدٍ ، فَسَأل عنه فَدُلَّ عليه.
فلمَّا لقيه قال: السلامُ عليك ورحمة الله.
فقال: وعليك السلامُ ورحمةُ اللّه وبرَكاته، من أين قَدمت؟
فقال: من المدينة.
فقال: كيفَ تَرَكتَ المسلمين؟
فقال: بِخَيْر.
فقال: كيف أميرُ المؤمِنين؟
فقال: صَحِيح صالِحٌ .
فقال: أليس يُقيمُ الحدود؟!
قال: بلى، ولَقَدْ ضَرَبَ ابناً له لِفاحِشَةٍ أتاها، فَماتَ من الضَّرب.
فقال: اللَّهمَّ أعِنْ عُمَرَ، فإني لا أعْلَمُه إلا شديدَ الحُبِّ لك.


***


أقام الحارِثُ في ضيافَةِ عُمَيْرِ بنِ سعدٍ ثلاثَ لَيال، فكانَ يُخْرِجُ له في كلِّ لَيْلَةٍ قُرْصاً من الشعير.
فَلَمَّا كانَ اليومُ الثالِثُ، قال للحارِثِ رَجُل من القوم: لقد أجْهَدْتَ عُمَيْراً وأهله؟ فَلَيْسَ لهم إلا هذا القُرْصُ الذي يُؤثِرونك به على أنفُسِهِمْ، وقد أضرَّ بهمُ الجوعُ والجَهْدُ، فإنْ رأيت أن تتحوَّلَ عَنْهُم إليَّ فافْعَلْ.


***


عند ذلكَ أخرَجَ الحارِثُ الدَّنانيَر، ودَفَعها إلى عمَيْر.
فقال عُمَيْر: ما هذه ؟!!
فقال الحارِثُ: بَعَثَ بِها إليكَ أميرُ المؤمنين.
فقال: رُدَّها إليه، واقْرَأ عليه السَّلامَ، وقُل له: لا حاجَةَ لِعُمَيْرٍ بها.
فصاحَتْ امرأته- وكانَتْ تَسْمَعُ ما يدور بينَ زَوجِها وضيفِه- وقالت: خُذْها- يا عُمَيْرُ- فإن احتَجْتَ إليها أنفقتَها، وإلا وضعْتَها في مَوَاضِعِها، فالمحتَاجُون هنا كثير.
فلما سَمِعَ الحارِث قَوْلَها؟ ألْقَى الدَّنانيرَ بَيْنَ يَدَيْ عُمَيْر وانْصرَف، فأخَذَها عمير وجَعَلَها في صُرَرٍ صغيرةٍ ولم يَبِتْ لَيْلَتَه تِلْكَ إلا بَعْدَ أن وزَّعها بَيْنَ ذوِي الحاجاتِ، وخَصَّ مِنْهُمْ أبناءَ الشُّهداءِ.


***


عاد الحارِثُ إلى المدينةِ فقال له عمرُ: ما رأيتَ يا حارِثُ؟
فقال: حالاً شديدَةً يا أميرَ المؤمنين.
فقال: أدَفَعْتَ إليه الدنانير؟
فقال: نعم، يا أمير المؤمنين.
فقال: وما صَنَعَ بها؟!
فقال: لا أدْرِي، وما أظُنّه يُبْقى لنَفِسه مِنْها دِرهماً واحداً.
فكَتَبَ الفاروقُ إلى عُمَيْرٍ يقول: إذا جاءَكَ كتابي هذا فلا تَضَعْهُ من يَدِكَ حَتَّى تُقْبِلَ علَّى.


***


توجَّه عميرُ بنُ سَعْدٍ إلى المدينة، ودَخَلَ على أميرِ المؤمنين، فَحَيَّاه عُمَرُ ورحَّبَ به وأدنى مَجْلِسَهُ(قربه إليه دلالة على الإكرام) ثم قال له:
ما صَنَعْتَ بالدنانير يا عُمَير؟!
فقال: وما عليكَ مِنْها يا عُمَرُ بعد أنْ خَرَجتَ لي عنها؟!!
فقال: عَزَمْتُ عليك أنْ تُخْبِرَني بما صَنَعْتَ بها؟
فقال: ادَّخَرْتُها لِنَفْسي لأنتَفِعَ بها في يَوم لا يَنفَعُ فيه مالٌ ولا بَنون...
فَدَمَعَتْ عينا عُمَرَ، وقال:
أشْهَدُ انَكَ من الذين يؤثرون على أنفُسِهم ولو كان بهم خصاصة(الحاجة) ثم أمرَ له بِوَسق(ستون صاعا وهي تقدر بحمل بعير) من طعام وثَوبين.
فقال: أمَّا الطعامُ فلا حاجَةَ لَنَا بهِ يا أميرَ المؤمنين، فَقَدْ تَرَكْتُ عندَ أهْلي صَاعَينِ من شَعيرٍ ، وإلى أنْ نأكُلهما يكون اللّهُ- عَزَّ وَجَلَّ- قد جاءنا بالرزْقِ.
وأمَّا الثَّوْبان فآخُذُهما لأمِّ فُلانٍ (يعني زوجَتَه)، فقد بَلِىَ ثَوْبُها وكادَتْ تَعْرَى.


***


لم يمضِ طويلُ وَقتٍ على ذلك اللِّقاءِ بينَ الفاروقِ وصاحبِه حَتَّى أذِنَ اللّه لِعُمَيْرِ بن سعدٍ بأن يَلْحَقَ بِنَبِيِّه وقُرَّةِ عَيْنه محمدِ بنِ عبدِ اللّه بعد أن طالت أشْواقُه إلى لِقائِه.
فَمَضَى عميرٌ في طريق الاَخرةِ وادِعَ النَّفْسِ، واثِقَ الخَطو، لا يُثْقِلُ كاهِلَهُ شَيء من أحمالِ الدُّنْيا، ولا يؤودُ(يثقل ظهره ويتعبه) ظَهْرَه عِبء من أثْقَالها.
مَضَى لَيْسَ معه إلا نورُه وهداه، وَوَرَعُه وتقاه ...
فلما بلغ الفاروقَ نَعْيُهُ وَشَّحَ الحُزْنُ وَجهه، واعتَصرَ الأسى فؤاده وقال:
" وَدِدْتُ أنَّ لي رجالاً مِثْلَ عُمَيْرِ بنِ سَعْدٍ أسْتَعينُ بهم في أعمالِ المسلمين ".


***


رضى اللّه عن عمير بن سعدِ وأرضاه...
فقد كان نمطاً فريداً بينَ الرِّجال...
وتلميذاً مُتَفَوقاً في مدرسةِ محم
دِ بن عبد اللّه...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamiraq.arabepro.com
 
الصحابي الجليل عُمير بن سعد ,عمير بن سعيد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سنة العراق :: منتدى السيرة النبوية والتاريخ الاسلامى :: منتدى سلسلة الصحابه-
انتقل الى: